منتدي طريـــق الهــــــدي
هــــــــــــــلا
و
غــــــــــــــلا
فيك اخوي / أختي ...... معنا في منتدانا.. بين اخوانك واخواتك الأعضاء
ونبارك لأنفسنا أولاً ولك ثانياً بزوغ نجمك وإنضمامك لركب هذه القافلة
الغالية علينا
نتمنى لك طيب الإقامة وقضاء وقت مُمتع ولحظات سعيدة بصحبتنا .. بإذن الله
في إنتظار ما يفيض به قلمك من جديد ومفيد ..
لك مني أرق تحية

منتدي طريـــق الهــــــدي

. طريق الهداية طريقك الى الله بكل مايقدمه من خدمات اسلامية مجانية من خطب دينية مؤثرة للعلماء والكتب الدينية المتنوعة والمقالات الدينية في الاعجاز القرائني
 
الرئيسيةالبوابةالأحداثاليوميةمكتبة الصورالمنشوراتس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالقران الكريم العائدون الي اللهشات طريق الاسلامالمدونة الاسلاميةفوتوشوب اون لاين تصفح القران الكريم
تعلن ادارة المنتدي عن حاجتها لمشرفين واداريين بالمنتدي من يرغب من الزوار الكرام او اعضاء المنتدي عليهم ان يرسلوا رسالة خاصة لمدير المنتدي العز بن عبدالسلام أو مراسلة الادارة عبر صفحة الدردشة الاسلامية طريق الاسلام شات طريق الاسلام
ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين

سحابة الكلمات الدلالية
دينيه
المواضيع الأخيرة
المواضيع الأكثر شعبية
تحميل 100 صور إسلامية ادعية واحاديث وكلمات رائعة
اسلاميات صور بطاقات فيها مواعظ وكلمات 2015 رائعه لنشر مجموعة الصوره الدعويه
صور دينيه اسلاميه , صور تصاميم دعوية حلوة رائعه 2015
صور ادعية وردود اسلامية متحركة
صور بسم الله الرحمن الرحيم متحركة , صور بسم الله الرحمن الرحيم مزخرفة
صور دعوية ,تصميمات دينية,بوستات للفيس بوك وتويتروانستقرام (2)
صور دعوية ,تصميمات دينية,بوستات للفيس بوك وتويتروانستقرام (1)
صور دينية كبيرة الحجم 2015ـاجمل الصور الاسلامية
صور دعوية ,تصميمات دينية,بوستات للفيس بوك وتويتروانستقرام
صور ادعية دينية اسلامية مكتوبة 2015 , اجمل صور ادعية دينية 2016

شاطر | 
 

 مقالات اسلامية-فِتْنَةُ الابتِلاء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العز بن عبد السلام
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1310
نقاط : 134852
تاريخ التسجيل : 14/04/2014
العمر : 21
الموقع : http://alezatllah.forumegypt.net

مُساهمةموضوع: مقالات اسلامية-فِتْنَةُ الابتِلاء   الأحد يوليو 19, 2015 9:13 pm

ما على وَجْهِ الأرض أحدٌ يَنجو من البَلاء، وَيُعصَم من الابتلاء، ولو كان من الرُّسل الأصفِياء، ومن أولي العزم من الأنبياء. فالدنيا دار عمل ليست بدار حساب، ودارُ امتحان ليست بدار جزاء.


إن من صُنُوف البلاء التي لا ينتهي منها عجبنا ما حلَّ ببعض الأنبياء والمرسلين من الآلام والأسقام، ومن الرَّزايا والبلايا ما وصفوه بقولهم: هذه الدنيا نصَبَ فيها آدم، وناحَ فيها نوح، ورُميَ في النار إبراهيم الخليل، وأُضْجِع للذبْح إسماعيل، وبِيْع يوسف بثمنٍ بَخْسٍ، ونُشر بالمناشير زكريا، وذُبِح الحَصُور يحيى، وأُضْنِيَ بالبلاء أيوب، وزاد على القدر بكاءُ داود، وهام مع الوحوش عيسى، وعانَى الفقر والجوع سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.


فكيف يظنُّ الجُهلاء أن البلاء والعذاب في الدار الفانية لا يهبط إلاّ فوق رؤوس العصاة والمجرمين، والخطّائين المذنِبين؟! والله تعالى بيَّن لنا السُّنَن الربّانية في الحياة الدنيا كما في قوله: {أَمْ حسِبتُم أن تدخُلوا الجنّة ولـمّا يأتِكُم مَثَلُ الذينَ خَلَوا مِن قبلِكُم مَسَّتْهُمُ البأساءُ والضرّاءُ وزُلزِلوا حتى يقولَ الرسولُ والذينَ آمَنوا معه متى نصْرُ اللهِ ألَا إنّ نصر الله قريب} (البقرة: 214).


إن الله تعالى قَضَت سُنَّتُه بأن يَبْتليَ المؤمنَ في دُنياه بما يَسُرُّه وما يسوؤه، وإنّ من أشدِّ المؤمنين ابتلاءً الأَمثل فالأَمثَل، وأهلُ الإيمان يُبتَلون على قدر إيمانهم، وعلى قدرِ العزائمِ والهِمم تأتي البلايا والمِحن! فمن يُرد الله به خيراً يُصِبْ منه، ومن كان في دينه صلباً، وفي إيمانه صادقاً اشتدَّ عليه البلاء عن سواه.


لا شك بأن الشّدائدَ تكشفُ معادِن الناس كما تكشفُ النارُ الذَّهب والماس، فبالبلاء يُعرَف الصّادقُ من المنافق، والطَّيِّبُ  من الخبيث، والله سبحانه يقول: {ما كان اللهُ لِيَذَرَ المؤمنينَ على ما أنتُم عليهِ حتى يَمِيزَ الخبيثَ من الطيِّب} (آل عمران: 179).


والشاعر يقول:


جزى اللهُ الشّدائد كلَّ خيرٍ * * * * * وإن كانت تُغصِّصُني بِرِيقي



وما شُكري لها إلا لأني * * * * * عرفتُ بها عدوِّي من صديقي



ومِن نِعم الله على العبد المؤمن في بلائه أن الله تعالى اختارَهُ ليُعاقِبَه بذنوبه في دنياه، وعذاب الدنيا مهما عَظُم هو أهون من عذاب الآخرة مهما صَغُر!.


إن من روائع حِكم الفاروق عمر رضي الله عنه قوله: «ما ابتُليتُ ببلاءٍ إلا كان لله تعالى عليَّ فيه أربعُ نِعَم: إذ لم يكن في ديني، وإذ لم يكن أعظَم، وإذ لَم أُحرَم الرضا به، وإذ أرجو عليه الجزاءَ الجزيل والثوابَ العظيم».


إن من غرائب ما تُصابُ به الدعوة من خُطوبٍ وفِتن، ما يدلُّ على جَهل رجالها بِحِكَم الله تعالى في المِحَن، وبأسرار المعاني في النّوازل والنّوائب، فلولا أن الدنيا دارُ اختبار لما خُلِقت الأمراضُ والأَكدار، ولما ضيَّقَ الله العيش على الأنبياء الأَطهار، فمَن منهم خَلَتْ حياتُه مِن الأمراض والأَسقام، ومن الخُطوب والكروب، وإن غَفِلْتَ عَن هذه الدّلائل فعليك مراجعة ما أصاب النبيَّ الكريم محمداً صلى الله عليه وسلم الذي صابر الفقرَ والتعذيب والتكذيب ومرض الحبيب.


إن رجال الدعوة الصالحين تراهُم يَستبشرون بسُنن الله تعالى عند حُلول النَّصر والتّمكين، ويرون في ذلك رضواناً من الله تعالى ونصراً مُبيناً، ولا يحسبون أنه قد يكون من الابتلاء والفتن! وتراهم يغفلون عن سُنن الله تعالى عند حدوث الهزيمة والفشل، فيحسبون في ذلك انتقاماً وعقاباً ربّانياً، ولا يحسبون أنه قد يكون من البلاء والمحن!.


إن دُعاة الإسلام لن يبلُغوا مستوى الاتّعاظ بما يواجِهُهم من نجاح وفشل حتى يُدركوا حقائق السُّنَن في الجماعات والأُمم في أحداث الفِتن والمِحَن.


-----------------


* المصدر : مجلة "الأمان" اللبنانية.

_________________
شات طريق الاسلام
اللهم ارحمنا وارفعنا بالقران العظيم الذي ايدت سلطانه وقلت يا اعز من قائل سبحانه فاذا قرانه فاتبع قرأنه ثم ان علينا بيانه  احسن كتبك نظاما وافصحها كلاما وابينها حلالا وحراما ظاهر البرهان محكم البيان محروس من الزياده والنقصان فيه وعد ووعيد وتخويف وتهديد لا ياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alezatllah.forumegypt.net
نصيرالدين
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 855
نقاط : 77879
تاريخ التسجيل : 05/04/2015

مُساهمةموضوع: رد: مقالات اسلامية-فِتْنَةُ الابتِلاء   الأحد ديسمبر 06, 2015 6:13 pm

جزاك الله خير اخي الكريم .

_________________
سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مقالات اسلامية-فِتْنَةُ الابتِلاء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي طريـــق الهــــــدي :: العام :: القسم العام-
انتقل الى: